الخميس، 2 مايو، 2013

البراهمي .. عشبة الذكاء والتذكر ، وسرعة البديهة والقدرة علي الأستيعاب ، وحماية للمخ من أمراض الشيخوخة وفقدان الذاكرة ، ومرض الصرع.



 
نبات البراهمي   Bacopa monnieri
 


نبات البراهمي ظل علاج معروف في الهند علي مدي 3000 عام. والنبات يعالج مجموعة كبيرة من الأمراض التي قد تعتري المخ والعقل ، والجهاز العصبي علي العموم ، وأيضا علاج لمشاكل الجهاز التنفسي ، والجهاز الهضمي ، والجهاز الدوري. والبراهمي معلوم أنه يعالج أمراض الألزهيمر ، والشلل الرعاش ونقص التحصيل لدي الطلاب في الأستذكار ، وحماية للذاكرة والحفاظ عليها من النسيان.

يزرع نبات البراهمي في كل الهند ، والنيبال ، وسيرلانكا ، والصين ، وتايون ، وفيتنام ، كما يوجد في ولاية فلوريدا بأمريكا. والنبات هو عشبة صغيرة متسلقة ، ولها فروع عديدة  وتكبر العشبة إلي ما يقارب حوالي المتر. ولها فروع ممتدة بقدر من 10 – 35 سم. والأوراق بيضاوية عريضة. وله أزهار ما بين البيضاء والقرمزية اللون ، تتكون من 5 بتلات ، والساق زغبي لين ، والجذور عقدية ، وتتجه مباشرة للتربة. والثمار بيضاوية ولها قمة حادة.


المواد البيولوجية والكيميائية التي يحتوي عليها البراهمي.
يحتوى البراهمي علي القلويدات الهامة مثل : البراهمين ، والهيربستيتين ، ومزيج من ثلاثة أنواع من القواعد. والبراهمي يحتوي أيضا علي الصابونيات ، مثل: المونيرين ، والهير سابونين ، والباكوسيد – ب .

البراهمي كما ينظر إليه علي أنه نبات طبي:
يستخدم البراهمي علي نطاق واسع في الهند في طب الأيروفيدا  أي الطب الهندي القديم. فهو يزيد من حدة الذكاء ، ويزيد من قدرات العقل والذهن علي مزيد من الأستيعاب ، ولذلك يعتبر البراهمي هو أول ما يفكر فيه الطلاب الدارسين حول العالم ، لزيادة القدرات علي التحصيل والإستعياب ، وشحذ الفكر والعقل علي التذكر علي المدي البعيد والمدي القصير كل سواء.
والبراهمي كثيرا ما يستخدم مع عشبة الجذر الذهبي ، ونبات الجنكة ، لعلاج حالات فقدان الذاكرة عند المرضي المصابون بمرض الألزيهيمر ، ومرضي الباركنسون ، وفقدان القدرة عند الطلاب عن التذكر والإستيعاب للدروس المختلفة. 


علاج مشاكل الجهاز العصبي:
تناول البراهمي بالجرعات المحددة ، له تأثير مهدئ للنفس ، ومرخي للتوتر ولذلك فهو يستخدم من هذا المنظور لعلاج بعض حالات الأكتئاب النفسي لدي بعض السيدات المصاحب لما بعد الولادة. كما أنه يعالج حالات التوتر العام ، والضغوط النفسية الشديدة ، وقلة النوم ، والأكتئاب العام.
كما أن البراهمي مفيد في علاج التهيج الأنفعالي ، والضغوط النفسية ، وحالات الهيستريا ، والأنهيار العصبي ، وبعض حالات الجنون ، لأنه يحسن الدورة الدموية في المخ ، ومضاد للأثر السيئ لبعض المواد الكيميائية في المخ ، والتي تكون مسئولة عن تدهور حالة الفرد ، مابين العته والجنون أحيانا.

البراهمي علاج لبعض مشاكل الجهاز التنفسي.
البراهمي يستخدم في علاج بعض حالات أزمات الربو ، خصوصا ذات المصدر الأنفعالي أو نتيجة لبعض التوتر. كما يعالج البراهمي بعض حالات الكحة أو السعال ، وأيضا علاج لأعراض البرد.

أستخدام البراهمي لعلاج بعض مشاكل الجهاز الهضمي:
يستخدم البراهمي لعلاج حالات القولون العصبي ، والحالات المماثلة ، كما أنه مفيد لحالات أضطرابات المعدة ، المصاحبة ببعض حالات الإسهال.

أمراض الجهاز الدوري الدموي.
يستخدم البراهمي بغرض تنقية الدم من الشوائب الضارة وإزالة السموم العالقة به ، كما أنه يمنع ألتهاب الأوردة والشرايين ، ويقيهم ضرر الإصابة بالجلطات الدموية أو ما شابه ذلك.

البراهمي ، ومشاكل الجلد والشعر.
البراهمي من الأعشاب الهامة والمفيدة في أنبات الشعر ، والأظافر ، كما أنه يعالج مشاكل عدة خاصة بالجلد ، ويمنع الحميات ، ويهدأ من ألام المفاصل الناجمة عن الألام الروماتزمية الحادة أو المزمنة.

أستخدامات أخري لعشبة البراهمي:
الأساس في أستخدام البراهمي في صورة كبسولات أو حبوب هو للحصول علي أقصي درجات التعلم والأستفادة ، وتحسين الذاكرة بإضافة رامات جديدة لجهاز العقل ، وجعله أكثر قدرة علي التحصيل والأستيعاب. ولذلك فإن البراهمي يعتبر كمقوي عام للمخ ومن نوع خاص. حيث أن البراهمي يحتوي أيضا علي كميات من فيتامين (ج) وحمض النيكوتين ، والأسترولات المختلفة. كما أنه والأهم يحتوي علي أكسيد النيتريك الهام جدا لمهمة التعلم والحفظ ، والإدراك ، والمعرفة ، ولما له من أثار شافية لمرض الألزيهيمر ، والشلل الرعاش. 


كما أن البراهمي يعتبر مضاد قوي للأكسدة ، والتي من شأنها أن تقوي الجهاز المناعي للجسم ، وتزيد من الحيوية ، وقوة الأداء الذهني والعضلي ، وزيادة عمر الفرد ، بأمر من الله. حيث أن مضادات الأكسدة تلك الموجودة في البراهمي ، تعمل علي كسح جزيئات الشوارد الحرة ، المسؤولة عن الأكسدة من الجسم.
عشبة البراهمي لها خواص تعمل علي تحسين الأداء العقلي ، لما تحويه من سيالات عصبية هامة لأداء تلك المهمة. فهو يحتوي علي الكولين ، والمسكرين ، وتلك من أهم السيالات التي تحسن من القوي الإدراكية للفرد ، وتعمل علي تحسن وظائف هامة في المخ مثل حجم المعرفة ، وسعة الذاكرة  والتركيز ، ومقاومة الأجهاد العقلي.
وعشبة البراهمي تساعد علي أنقاص نسب (التربيولين) في المخ. والتربيولين هو من مثبطات نسب أنزيم المونو أمين أوكسيداز ، والذي قد نجده يرتفع عند حدوث أقل أثارة لدي بعض الأفراد. 


وتناول البراهمي يحسن أيضا من التذبذب في القدرات علي التركيز ، ويحسن من بعض مشاكل السلوكيات الخاطئة.والبراهمي يحتوي علي عناصر حيوية هامة ، لها القدرة علي السيطرة علي أعراض مرضي الشلل الرعاش أو الباركنسون ، وذلك بحث تخليق عنصر الدوبامين في نهايات أطراف الأعصاب ، مما يكون له أثر فعال في الحد من التقلصات العضلية اللاأردية المصاحبة للمرض ، كما أن تناول البراهمي يفيد في علاج حالات السهاد أو عدم القدرة علي النوم لدي مرضي الباركنسون ، كما أن العشبة تحسن من التعبيرات أو التخاطب ، وأنتظام مخارج الألفاظ ، وتحد من التلعثم لدي المرضي بالشلل الرعاش.
والبراهمي من الأعشاب النفيسة التي لها باع في صقل حدة التركيز عند الأفراد ، وشحذ قوة الذاكرة دون أن يرهق المخ أو العقل من أثر التفكير او الإلهام.
وعلي الرغم من معرفة أختصاصي طب الإيروفيدا ، والمرضي المعالجون  بفوائد عشبة البراهمي الطبية علي مدي الألاف من السنين. إلا أن المعرفة الحقيقة لفوائد البراهمي الطبية والصحية ، بدأت في البزوغ بشكل واضح بعد عام 1951 م. حين تم إنشاء معهد الأدوية المركزي بالهند ، وعندها بدأ البحث العلمي بشكل موثق عن خصائص عشبة البراهمي ، وكيف تعمل  ويستفاد منها. 


وقد تم أكتشاف أن عشبة البراهمي تحتوي علي أثنين من العناصر الرئيسية الهامة ، وهما الباكوسيد أ ، ب . كما يحتوي علي مركب صابونيات تراتربينود ، وميزة تلك المواد الفاعلة علي الجهاز العصبي أنها تزيد من فاعلية البروتين الخاص ( كينيز) وتخليق العديد من البروتينات الأخري ، خاصة في مركز الذاكرة البعيدة بالمخ ، وبالتالي تكون المحصلة هي زيادة المعرفة ، والتعلم ، والتركيز ، وذلك بشحذ عمل خلايا المخ للسير في هذا الأتجاه.
تلك الصابونيات والقلويدات الموجودة في البراهمي تلعب دورا أساسيا في تحسين أداء نقل السيالات العصبية خلال الأعصاب وزيادة القدرة علي التخاطب والتناغم بين الخلايا المختلفة في المخ. كما أنها تعيد أصلاح الخلل في بعض تلك الخلايا المعطوبة من المخ ، وأيضا تحسن صفات عمل بروتين الكينيز في المخ ، وعلي أطراف الأعصاب ، وهذا مما يجدد التالف من مواقع التواصل بين العصب والأعضاء الموصل لها في الجسم ، مما يشير أن البراهمي هو بحق مجدد ومغذي ، ومنشط للجهاز العصبي المركزى والطرفي علي السواء. 


أيضا فأن عشبة البراهمي تحث علي الهدوء والسكينة لمن يتناولوها من الأفراد. فهي فريدة في تفجير الطاقات العقلية والذهنية ، وفي نفس الوقت فإنها تقلل من تأثير الضغوط النفسية ، والإثارة العصبية. وهذا مما يجعل من البراهمي مطلب هام جدا خصوصا للأفراد الواقعين تحت ضغوط غير عادية سواء من العمل أو متطلبات الحياة وذلك مما يسهل علي الفرد تجاوز تلك المحن ويصمد أمام تلك الضغوط النفسية.
وعشبة البراهمي حصلت علي مكانة مرموقة عالميا ، لما فيها من كل تلك الخصائص الفريدة دون غيرها. فقد تميزت بأنها تقوي الذاكرة ، كما أنها مضاد قوي للأكسدة ، وتحسن من أداء وتناغم خلايا المخ مع بعضها البعض. لذلك فهي تعتبر عشبة مقوية للمخ والعقل ، وتحافظ علي ذاكرة قوية وسليمة من الشوائب. كما أنها تعتبر منقي قوي للجسم والدم من كل العوالق الضارة ، كذلك فهي مقوية للكبد ، والكلي. كما أنه يعرف عنها أنها تنمي الشعر الطبيعي ، وتحافظ علي الجلد ، والأظافر سليمة. 


في الإجمال فإن عشبة البراهمي مفيدة في الحالات التالية: 
1 – لمساعدة مرضي الألزيهيمر علي التذكر
2 – مساعدة الأطفال الذين يعانون من عرض عدم الأنتباه في الفصل للمقررات الدراسية. 
3 – للأطفال الذين يعانون من النشاط الزائد ، والأضطراب الأجتماعي سواء في الفصل الدراسي أم داخل البيت. 
4 – مشاكل التذكر والذاكرة عند مختلف الأعمار والأجناس. 
5 – مرضي الشلل الرعاش ( الباركنسون ) 
6 – تخفيف حدة التوتر النفسي والأنفعالي عن الأفراد. 
7 – حالات الأكتئاب بأنواعها ، بما فيها حالات عرض الأكتئاب بعد الولادة
8 – للتغلب علي حالات الأجهاد الجسماني والعقلي ، والذهني
9 – قلة النوم ، أو السهاد المزمن عند بعض الأفراد. 
10 – للتغلب علي مشاكل القولون التقرحي المزمن 
11 – تحث وتشجع علي الرغبة المفقودة في الجنس
12- مشاكل العنة ، وعدم القدرة علي الأنتصاب عند الرجل
13- ألتهاب الشعب الهوائية 
14 – السعال ، وألتهاب الأحبال الصوتية
15 – حالات أزمات الربو 
16 – أمراض الروماتزم ، والأتهابات العامة في الجسم. 
17 – للحد من زيادة نسبة الكوليسترول في الدم 
18– مسكن ، مضاد للتقلصات ، مدر للبول ، وقابض للإسهال
19 – مفيد لمرضي الصرع ونوبات التشنج العضلي. 


بالنسبة لتناول نبات البراهمي لدي المرضي المصابون بالصرع  فإنه ينبغي تناول جرعات عالية مأمونة وعلي مدي وقت طويل في المعالجة ، حتي يري المريض الأثار النافعة من تناول تلك العشبة في السيطرة علي نوبات الصرع المباغتة. والبراهمي يخفف من الأثار الجانبية لتناول علاج الصرع ( الفينيتوين phenytoin ) أي أنه يصحح مشكلة النقص في الأدراك الذي يسببه تناول عقار الفينيتوين.