الأحد، 14 أبريل، 2013

صمغ الجوجولو .. علاج لتصلب الشرايين ، وخفض نسبة الكلوستيرول والدهون في الدم ، وإنقاص الوزن ، وعلاج لألتهاب المفاصل.


صمغ الجوجولو  Guggulu

الأسم العلمى: Commiphora mukul


شجرة صمغ الجيوجولو

مناطق النمو والأجزاء المستخدمة:
إن شجيرات مرة الميوكل  Commiphora mukul myrrh عبارة عن أشجار صغيرة شائكة تتواجد في الهند، شبيهة تماما بأشجار المره. وصمغ الجيجولو Guggul هو عبارة عن المادة الصفراء التي تنتج بواسطة سيقان النبات، وهو الذي استخدم في السابق وفى الحاضر ويعتبر المصدر الأساس لمستخلصات صمغ الجيوجولو.

الاستخدامات التقليدية أو التاريخية:
في الطب القديم كان صمغ الجوجولو يستخدم على نطاق واسع في علاج حالات التهاب المفاصل، وتخفيف السمنة، ومن استخداماته الأساسية علاج أمراض الأوعية الدموية. وهذا التشخيص القديم مطابق للتشخيص الحديث للمرض الذي يعرف بتصلب الشرايين.
وصمغ الجيوجولو، يستخدم بصفة رئيسية لعلاج هذا المرض عن طريق خفضه لنسبة الكوليسترول، والجليسريدات الثلاثية في مصل الدم.


المركبات الفعالة.
المركبات الفعالة في الجيوجولو، تحتوي على زيوت طيارة، ومواد صمغية والمستخلص يحتوي على استيرويدات كيتونية ketonic steroid compounds يعرف بالجيوجولوستيرون guggulsterones. وقد ثبت أن هذه المواد تؤدي لخفض نسبة الدهون في الدم. وقد أتضح أيضا أن مادة الجيوجولو تؤدي لخفض ملحوظ في نسبة الجليسريدات الثلاثية والكوليسترول، وخاصة أنواع الكوليسترول منخفض الكثافة LDL والكولستيرول شديد الانخفاض فى الكثافة VLDL (وهي الأنواع الضارة) للجسم. وفي نفس الوقت فإن تناول المره ترفع نسبة الكوليسترول مرتفع الكثافة HDL أو (الكوليسترول الجيد) فى الدم.

 

وكون هذه المواد مضادة للأكسدة، فإنها تحمي من الأثر الضار الذى يسببه الكوليسترول منخفض الكثافة من الأكسدة، وبالتالى يؤدي إلى الحماية من الإصابة بتصلب الشرايين. كما لوحظ أيضا أن المركبات الموجودة في الجيوجولو تؤدي لنقص التصاق الصفائح الدموية ببعضها البعض، وهذا يعتبر أثر مفيد أيضا لتفادي أمراض القلب والشرايين.
وفى دراسة أخرى أوضحت أن مستخلص الجيوجولو له نفس تأثير عقار كلوفبريت clofibrate ذو الأثر المخفض لمستوى الكوليسترول في الدم. كما أفادت الدراسات السريرية في الهند على مستخلص الجيوجولو، أن له أثر واضح في خفض نسبة الدهون في الجسم البشري.

وعند استخدام مخلوط من مستخلص الجيوجولو، مع مركب (التيروسين) عند أداء بعض التمارين الرياضية، فإن ذلك يحسن من المزاج العام، ويساعد على سرعة تخفيف الوزن في البالغين. وقد أوضحت الدراسة أنه ليس هناك أي تأثير لمكونات الجوجولو على الغدة الدرقية في الأشخاص موضوع الدراسة.

وقد استخدم الصمغ في علاج الحالات التالية

• تصلب الشرايين.
• ارتفاع نسبة الكوليسترول.
• ارتفاع نسب الجلسريدات الثلاثية.
• حالات السمنة وزيادة الوزن.

ماهو المقدار الذي يتم تناوله عادة ؟
التوصيات على الجرعة اليومية من الجيوجولو، تعتمد بشكل رئيسي على محتواها من مادة الجيوجولوسترون guggulsterones في المستخلص، والمعدل الطبيعي لكمية الجيوجولوسترون في اليوم هى 25 مليجرام ثلاث مرات في اليوم. والمستخلص عادة يحتوي على 5-10% من الجيوجولوسترون، ويمكن تناوله يوميا ولمدة من 12- 24 أسبوع.

هل هناك أي تأثيرات جانبية أو موانع استعمال؟
في الدراسات الأولية، ومع وجود مادة الأوليسترين (من بدائل الدهون التجارية)، فقد ظهر عدد من الآثار الجانبية مثل حالات الإسهال، وفقدان الشهية، وآلام المعدة، وتهيج الجلد عند البعض من الأفراد. أما المستخلصات الحديثة فهي ذات نقاوة عالية ولها تأثيرات جانبية بسيطة (مثل التقلصات المعوية البسيطة) على المدى الطويل. ويجب على المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد توخي الحذر عند تناول هذه المادة.

وفي حالة حدوث أي التهاب في الأمعاء، أو حدوث إسهال، فإنه يجب مراجعة الطبيب. كما يجب مراجعة الطبيب أيضا عند حدوث أي ارتفاع في نسبة الكوليسترول أو الجليسريدات الثلاثية، التى لم تستجب للعلاج بصمغ الجوجولو أو المره.